تعبير عن صناعة النسيج والزرابي

تعبير عن صناعة النسيج والزرابي

تعبير عن صناعة النسيج والزرابي هو ما يبحث عنه الكثير من طلابنا هذه الايام ونقدمه لكم علي موقع كوريكسا.

تعبير عن صناعة النسيج والزرابي

وتبعا للمصدر فإن آلة حياكة النسيج عبارة عن آلة يدوية معقدة التركيب تدخل في تركيبها الألواح الخشبية وبعض الخيوط الدقيقة والحبال، وتصنع الآلة بمواصفات وقياسات هندسية في غاية الدقة وقد طرأت علىها حإلىا بعض التغييرات. وتبقى هذه الآلة صالحة للاستعمال فترة طويلة دون أن تتلف. وتقوم المرأة غالبا بنسج الزرابي والألبسة وبعض القطع التي تستخدم للديكور.

تطور مرحلة صنع النسيج:

عرف الإنسان صناعة الأقمشة منذ القدم وما قبل التاريخ، وابتكر وسائل تقي جسده من عوامل الطبيعة. وأول ما استعمله من المادة النسيجية الصوف والشعر. والنسيج هو عملية تداخل عمودي بين مجموعتين من الخيوط: الطولية منها تدعى مجموعة السداء والعرضية تدعى مجموعة اللحمة.

يتكون النول البدائي من عمودين من الخشب يجمعهما من الأعلى قضيب خشبي تتدلى خيوط السدى نحو الأسفل بتأثير الأثقال.

مع ظهور الألياف النباتية والصالحة للنسيج مثل القنب والكتان والقطن والحرير في الصين تطورت تقنية صناعة النسيج، فتم فصل خيوط السداء إلى مستويين لتشكيل النقش (حركة خيوط السداء إلى الأعلى والأسفل لتشكل فراغاً يدخل فيه المكوك حاملاً خيط اللحمة .

توصل إدوار كارت رايتي إلى اختراع نول ميكانيكي متميز عام 1786 استخدم فيه شبكة متحركة لتركيب مواسير الغزل، أما خيوط السداء فتمر مباشرة على الآلة من خلال أسطوانة، ويتم قذف المكوك بوساطة كامة دافعة، وزوّد النول بجهاز توقف آلي عند انقطاع خيط اللحمة أو خيط السداء، وجهاز تبديل المكوك آلياً، ويعد هذا النموذج الشكل العام لآلة النسيج مايزال محافظاً من حيث المبدأ على وضعه حتى هذا اليوم .